جهود في خدمة الشريعة الإسلامية / «إسلامية دبي» تختتم دورة تحفيظ القرآن بمشاركة 150 طالباً

اختتم مشروع مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم، التابع لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، فعاليات الدورة المكثفة السابعة لتحفيظ القرآن الكريم في مسجد الورقاء الكبير في دبي.

وقال عبد الله الكمالي مدير المشروع، إن الدورة تأتي في إطار سعي الدائرة لنشر الثقافة الإسلامية والوعي الديني بين الطلاب، والاستفادة من فترة العطلة الصيفية واستثمارها في حفظ القرآن الكريم ودراسة علومه. وأكد أن النسخة السابعة من الدورة التي استمرت 45 يوماً شهدت تسجيلاً كبيراً، حيث بلغ عدد المتقدمين للدورة قرابة 150 طالباً، من بينهم 70 مواطناً.

وأضاف أن الخطة الاستراتيجية للدائرة تتضمن تكثيف العمل الدعوي وإبراز الوجه المشرق للإسلام، إلى جانب الاهتمام برعاية كتاب الله الكريم وترسيخ الثقافة الإسلامية في المجتمع والعناية بها ونشرها بين شرائح المجتمع، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للدائرة.

ـــــــــــــــــ

إضغط هنا للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية – جهود و إنجازات إنسانية / «نور دبي» أنقذت 6.2 ملايين شخص من الإعاقة البصرية

Screen Shot 2013-08-26 at 2.45.37 PMأشار تقرير لمنظمة الصحة العالمية إلى أن هناك فردا يصاب بالعمى كل 5 ثوان، كما أن هناك فردا يصاب بالعمى كل دقيقة كما ان هناك ما يقرب من 285 مليون شخص مصاب بالعمى على مستوى العالم وهناك أكثر من 161 مليون شخص على مستوى العالم مصابون بالإعاقة البصرية و127 مليون شخص يعانون من مستوى منخفض للإبصار 90% منهم يعيشون في الدول الفقيرة من العالم ،

ووفقا للدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لمؤسسة نور دبي المؤسسة الخيرية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ،75% من حالات العمى يمكن علاجها أو تفاديها، وقد جنبت المؤسسة أكثر من 6.2 ملايين شخص في قارتي آسيا وأفريقيا من الإصابة بالإعاقة البصرية كما مكنت المعاقين بصرياً من التغلب على المرض والعيش خارج دائرة الإعاقة والفقر والحاجة ووفرت الحياة الكريمة لهم .

وتهدف المؤسسة إلى مكافحة مسببات العمى القابلة للعلاج والوقاية منها حرصاً من المؤسسة على الحد من تزايد أعداد المصابين بالإعاقة البصرية، والتزمت نور دبي بتخطي الصعاب لإيصال خدماتها لأكثر المناطق تأثراً بالكوارث الطبيعية عبر أحداث مخيمات طبية متنقلة لمساعدة فئة كبيرة من المصابين بالإعاقة البصرية دون تكبدهم مشقة السفر لدولة أخرى للعلاج.

إنجازات

وأشارت إلى أن المؤسسة عملت على توفير المخيمات العلاجية التي تقدم العلاج بصفة فوريّة عبر توزيع النظارات والأدوية وتُدرّب الكوادر الطبيّة المحلية على إجراء العمليات الجراحيّة وأقامت مخيمات في السودان وباكستان واليمن وسريلانكا وبنغلاديش وباكستان وتشاد كما وصلت إلى بوركينافاسو وغانا وباكستان والصومال وإثيوبيا وتوغو وبنغلاديش وسريلانكا واثيوبيا .

وقالت بان المؤسسة استطاعت تقديم العلاج لأكثر من 6.2 ملايين بما في ذلك العمليات الجراحية والبرامج الوقائية والنظارات ومن خلال برامج العمى النهري كما قامت بتثقيف اكثر من مليون شخص حول أسباب العمى وكيفية التعامل مع الحالات المرضية .

العمى النهري

وأوضحت أن المؤسسة وضعت برامج للوقاية من الأمراض المعدية إذ شاركت نور دبي في البرنامج الدولي للحد من مرض العمى النهري وهو أكثر الأمراض المعدية المسببة للإعاقة البصرية وينتشر في المناطق القريبة من الأنهار السريعة الجريان ويُنقل عبر حشرة الذبابة السوداء ، ووزعت الدواء اللازم على سكان القرى المعرضين للإصابة بالمرض في أربع دول أفريقية هي الكاميرون ومالي وأوغندا وإثيوبيا .

وأشارت تريم إلى أنّ المؤسسة تعاونت مع وزارة الداخلية وشرطة دبي في توفير الفحص الإلكتروني لأكثر من 600 شخص من نزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية المصابين بمرض السكري في كل من إمارة دبي والشارقة وعجمان والفجيرة.

عمل إنساني رائد

قالت د. منال تريم إن نسبة إصابة الإناث بالإعاقة البصرية أكثر من الذكور لافتة إلى أن الإنجازات التي حققتها المؤسسة خلال السنوات القليلة الماضية لهؤلاء المرضى تعتبر عملا إنسانيا رائدا يضاف للأعمال الإنسانية والخيرية التي تتبناها الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،.

ـــــــــــــــــ

إضغط على الصورة للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية / افتتاح 8 مساجد بأم القيوين خلال رمضان

افتتح فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأم القيوين، خلال شهر رمضان، 6 مساجد جديدة، وتمت صيانة مسجدين بشكل كامل وإضافة ملاحق لهما، وذلك في مختلف مناطق الإمارة، تتسع لأكثر من 3550 مصلياً.

وأكد محمد إبراهيم حميد مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأم القيوين، إنه تمت مراعاة الطراز الإسلامي والتراث المعماري في المساجد الجديدة، بالإضافة إلى المظهر الحضاري للتطور العمراني للدولة، مؤكداً أن كل مسجد تم بنائه يضم مصلى للنساء ودورة مياه، إضافة إلى سكن الإمام.

وأشار إلى أن المساجد الجديدة هي مسجد سعيد بن فاضل بمنطقة الحمراء يتسع لـ 800 مصل، ومسجد عبدالله بن عمر بن الخطاب بمنطقة لمغدر يتسع لـ 500 مصل، ومسجد هند آل مكتوم بمنطقة فلج المعلا يتسع لـ 400 مصل، ومسجد أبوهريرة بالمنطقة الحديثة يتسع لـ 350 مصلياً، والرضوان بمنطقة الدار البيضاء يتسع لـ 200 مصل، ومسجد حمد العامري بمنطقة السلمة يتسع 200 مصل. وأضاف أن فرع «الهيئة» تسلم أيضاً مسجدين تمت صيانتهما بشكل كامل وتمت إضافة ملاحق لهما وتعديلات، عن طريق وزارة الأشغال العامة، مسجد جمعة الماجد في منطقة لمغدر يتسع لـ 350 مصلياً، ومسجد أبوبكر الصديق بمنطقة الرأس يتسع لـ 750 مصلياً، لافتاً إلى إنه سيتم تسلم مساجد أخرى خلال الفترة المقبلة ستنتهي الوزارة من صيانتها.

وقال محمد إبراهيم، إن «الهيئة» تحرص على تغطية جميع المناطق التي تحتاج إلى مساجد، من خلال تعاونها المستمر مع الدوائر الحكومية في الإمارة، حيث تعمل الدوائر على توفير كل الإمكانات المتاحة لها من أجل سرعة إنجاز المعاملات الخاصة بالمساجد وتسهيل عملية البناء، ليتمكن أفراد المجتمع من تأدية الفرائض الخمس في المساجد.

ــــــــــــــــ

إضغط على الصورة للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية / إنجاز 6 مساجد في دبي

تسلمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي 6 مساجد في مناطق متفرقة من إمارة دبي . وأكدت منى محمد بالحصا المدير التنفيذي لقطاع الدعم المؤسسي، أن الدائرة تولي اهتماماً كبيراً بالمساجد لمكانتها العظيمة في نشر الثقافة الإسلامية الصحيحة المستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية العطرة، موضحة أن أول عمل قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة الشريفة هو بناء المسجد .

وأشار يوسف البوسميط مدير إدارة الخدمات والهندسة، إلى أن المساجد الستة التي تم استلامها هي مسجد عثمان عبد الله الفطيم الواقع بمنطقة الضغاية ويتسع ل 293 مصلياً ومسجد سالم بن عبد الله الواقع في منطقة المرر ويتسع حرمه إلى 313 مصلياً، ويستوعب إيوانه 46 مصلياً وقام ببنائهما عبد الله الفطيم، أما مسجد عيد محمد بن مدية الكائن في منطقة هور العنز فيتسع حرمه من الداخل إلى 432 مصلياً وإيوانه إلى 120 مصلياً، كما يوجد به مصلى خاص بالنساء يستوعب 36 مصلية، وقام بتشييده كل من محمد عيد بن مدية وخالد محمد عيد بن مدية، أما مسجد سهيل بن جمعة فيقع في منطقة جميرا الأولى ويستوعب حرمه من الداخل 394 وإيوانه 45 والمصلى الخاص بالنساء 92 مصلية وقام ببنائه على نفقته الخاصة سعيد سهيل جمعة الزفين، وتم استلام مسجد البدور الذي يتسع حرمه من الداخل إلى 652 مصلياً بينما إيوانه يستوعب 41 مصلياً أما المصلى الخاص بالنساء فيسع 117 مصلياً ويقع بمنطقة الوحيدة وقام بتشييده على نفقته الخاصة محمد عبد الله البدور، بينما مسجد بني هاشم فيقع في منطقة الثنية الخامسة ويتسع حرمه من الداخل إلى 884 مصليا وإيوانه ل 27 مصليا أما المصلى الخاص بالنساء فيشمل 369 مصلية وقام ببنائه محمد السيد محمد حسين شرف .

ــــــــــــــــ

إضغط على الصورة للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية – جهود إنسانية / «خليفة الإنسانية» تعلن إنجاز العمل في مشروع مسجد الشيخ زايد في أكسفورد

أعلنت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، إنجاز العمل في مسجد الشيخ زايد في أوكسفورد ببريطانيا، وذلك في إطار رؤيتها الأساسية لنشر الثقافة الإسلامية والتفاهم بين الأديان في أجزاء مختلفة من العالم.

وتجري حالياً إجراءات تعيين إمام للمسجد، ويهدف المشروع إلى خدمة سكان المدينة في المستقبل القريب. ويعيش في بريطانيا عدد كبير من المسلمين، ويهدف المشروع إلى تعزيز روح التآلف وزيادة أماكن العبادة وتعزيز الثقافة الإسلامية، بالإضافة إلى دعوة الأفراد من مختلف الثقافات والخلفيات إلى فهم المبادئ الأساسية للدين الإسلامي، والتشجيع على تقبل الثقافات الأخرى، واحترام الجميع بغض النظر عن خلفياتهم.

ومولت الإمارت هذا المسجد، بينما أسهمت حكومات دول أخرى بشكل نشط في إقامة أجزاء من المركز الإسلامي، ويمكن النظر إلى هذا المشروع باعتباره نموذجاً حقيقياً للتعاون الدولي الذي يشجع على التبادل الثقافي واحترام المعتقدات والتقاليد في الدول الأجنبية. وقال محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، إن “الإسلام هو واحد من أكثر الأديان نمواً وإنتشاراً في العالم، وتشكل المساهمة في التعريف بهذا الدين الحنيف، المساعدة في خلق بيئة يمكن من خلالها أن يستفيد الجميع من تراثه الغني. وتشارك المؤسسة في إقامة مراكز ثقافية إسلامية في جميع أنحاء العالم لمساعدة ليس فقط السكان المسلمين، بل غير المسلمين على التعلم والتعرف إلى مبادئ هذا الدين وسماته الفريدة، وبالتالي تعزيز التسامح الديني”.

وأضاف أن مسجد الشيخ زايد في أكسفورد ليس مجرد معلم ديني أو مجرد مكان للعبادة، لكنه أيضاً بيئة مثالية لنمو الأفكار وتبادل المعارف، مشيراً إلى أن هذا المشروع سيضم أيضاً مراكز أبحاث ومكتبة واسعة تحتوي على بعض من أبرز الأدبيات التي تتحدث عن التقاليد الأساسية للشعوب العربية، ويدار المشروع من قبل مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية المعتمد في بريطانيا، والحائز الامتياز الملكي من جلالة الملكة إليزابيث الثانية.

ــــــــــــــــ

إضغط هنا للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية / «وطني الإمارات» يُكرم حفظة القرآن في دبي

كرم برنامج «وطني الإمارات» الفائزين في مسابقة حفظة القرآن الكريم والمشرفين عليهم، برعاية محرك البحث المعرفي الآمن «يا عربي»، وذلك ضمن فعالية «قرآني منارتي»، في مسجد موزة المناعي ـ دبي، بعد صلاة المغرب، حيث دأب «وطني الإمارات» على هذا النهج منذ خمس سنوات، إيماناً منه بأن تعلم وحفظ آيات الكتاب المبين هو أرقى درجات العلم، التي تُعلي من شأن الإنسان في الدنيا والآخرة، وتبني جيلاً خلوقاً ومتمسكاً بمبادئ الدين الإسلامي الحنيف، مما يُشيع الحب والوئام بين أبناء الوطن.

تم التكريم بحضور ضرار بالهول الفلاسي المدير العام لبرنامج «وطني الإمارات» والدكتور السيد دياب دويدار أستاذ العلوم والأخلاق في الأزهر الشريف، والشيخ مصطفى عبدالعال المستشار الثقافي لـ»وطني الإمارات»، والشيخ كمال أحمد طاهر إمام المسجد والمشرف على حفظة القرآن الكريم، بالإضافة للمشرفين والحفظة.

وقال ضرار بالهول الفلاسي المدير العام لبرنامج «وطني الإمارات»: إن التنافس في مجال حفظ الذكر الحكيم، هو أشرف ميادين العلم، التي ترفع من قدر ومكانة صاحبها في الدنيا والآخرة، وتعزز القيم المجتمعية النبيلة كالتآخي والحق والمودة والتعاضد، وتُعدُ جيلاً صالحاً مُشبعاً بأخلاق القرآن الكريم، التي تقوده نحو المواطنة الصالحة، وتحقق النفع والخير لكامل فئات الوطن الحبيب.

ومن جهته عبر إمام مسجد موزة المناعي والمشرف على حفظة القرآن الكريم الشيخ كمال أحمد طاهر، عن مدى تقديره للدور الضليع الذي يقوم به «وطني الإمارات» في سبيل ترسيخ التقوى والإيمان وحب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، في نفوس المواطنين، وذكر أنه يقوم على مدار السنة بتحفيظ القرآن للمتسابقين، بإشراف «وطني الإمارات»، وفي شهر رمضان من كل عام يُقام حفل لتكريم المُتمين لآيات الكتاب الكريم.

وشمل برنامج الفعالية كلمة للشيخ كمال أحمد طاهر مرحباً بالضيوف، وعرضاً لخمسة نماذج للفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم، إذ تلوا آيات من الذكر الحكيم على الحضور، بالإضافة لبعض الخطب الدينية، ومحاضرة للدكتور السيد دياب دويدار أستاذ العلوم والأخلاق في الأزهر الشريف حملت عنوان «القرآن الكريم وتاج الكرامة»، بين فيها أن قارئ القرآن يلبس حلة وتاج الكرامة، وتزداد حسناته مع كل آية يقرؤها، ثم قام مدير عام برنامج «وطني الإمارات» ضرار بالهول الفلاسي بتكريم الفائزين في المسابقة والذين قارب عددهم المئة، والمشرفين عليهم.

يذكر أن «وطني الإمارات» يقوم على تشجيع وحث أبناء الوطن نساءً ورجالاً، على حفظ القرآن الكريم، وتكريمه للمتميزين منهم، منذ خمس سنوات تحت إشراف الشيخ كمال أحمد طاهر، حيث كانت البداية مع 30 حافظا، وأخذ الرقم بالزيادة سنة بعد أخرى، مما أكد ارتباط أبناء الإمارات بمبادئ دينهم وعاداتهم وتقاليدهم الأصيلة.

ــــــــــــــــ

إضغط على الصورة للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية – جهود إنسانية / «الأعمال الخيرية» تفتتح مسجد كرايشت في كوسوفا

افتتحت هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية مسجد كرايشت الجديد الواقع في بلدية ليبان بحضور هاني اليزي رئيس البلدية، إضافة إلى رؤساء بلديات وفروع مؤسسية مختلفة، وجمع غفير من العلماء وطلاب العلم والمصلين والأهالي وثمن رئيس وأعضاء المشيخة الإسلامية في كوسوفا الدور الخيري والإنساني الكبير للدولة في دعم احتياجات الناس وحرصها على متابعة شؤونهم، وإغاثة الملهوفين منهم .

وقال عبدالله محمد العوضي الأمين المساعد للشؤون المالية والإدارية لهيئة الأعمال الخيرية: «كان لهذه الخطوة في افتتاح المسجد أثر كبير في نفوس العلماء وأهالي المدينة، حيث ثمن الجميع هذه المبادرة، وتوجهوا بالدعاء أن يحفظ الإمارات حكومة وشعباً، ويديم عليها دورها الخيري والإنساني البارز في خدمة الملهوفين حول العالم، ويسعدنا في الهيئة أن نستمر في إقامة مشاريعنا هناك حسب الجدول الزمني المحدد، وبشكل يستوعب خدمة أوسع شريحة ممكنة مادياً ومعنوياً ومعرفياً».

ــــــــــــــــ

إضغط على الصورة للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية / افتتاح 17 مسجداً في أبوظبي خلال رمضان

تنفيذا لخطتها الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء وإسهاما من أهل البر والعطاء من أبناء الوطن وتعزيزاً لرسالة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، تم افتتاح 10 مساجد في أبوظبي العاصمة والمناطق المجاورة لها، في المشرف، والنهضة، وخليفة (أ)، والفلاح، والمصفح الصناعية، ومن المقرر والمتوقع أن يتم استلام 7 مساجد أخرى خلال هذا الشهر الفضيل.

وصرح بذلك محمد عبيد المزروعي، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية، مضيفاً أنه قد تم افتتاح 41 مسجداً منذ بداية العام الجاري، ليرتفع العدد إلى 58 مسجداً بإضافة هذه المساجد في أبوظبي حتى نهاية الشهر الجاري، وأن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وبالتنسيق مع البلديات والجهات المعنية على مستوى الدولة، تخطط لإنجاز نحو 200 مسجد سنوياً لمواكبة النهضة العمرانية والمتسارعة في الدولة.

ــــــــــــــــ

إضغط على الصورة للإطلاع على الخبر من المصدر

 

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية / سعود بن صقر يفتتح مسجد الشيخ محمد بن سالم القاسمي

افتتح صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة ظهر أمس مسجد المغفور له الشيخ محمد بن سالم القاسمي “الجامع الكبير” بعد إعادة صيانة وترميمه في مدينة رأس الخيمة القديمة.

وقد أدى صاحب السمو حاكم رأس الخيمة وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة صلاة الجمعة.

وأدى الصلاة إلى جانبه الشيخ عبدالملك بن كايد القاسمي المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة والشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي والشيخ خالد بن سعود بن صقر القاسمي والشيخ صقر بن سعود بن صقر القاسمي ومحمد أحمد الكيت مدير عام دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة والسيد علي راشد الخنبولي مدير مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف برأس الخيمة وعدد من مديري الدوائر المحلية والمسؤولين والشخصيات وجموع المصلين والمقيمين.

وأم المصلين فضيلة الشيخ أحمد محمد الشحي مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه الذي تطرق في خطبة الى فضائل شهر رمضان المبارك.

وقال محمد الكيت: إن أعمال الترميم والصيانة في مسجد المغفور له الشيخ محمد بن سالم القاسمي “الجامع الكبير” استمرت عاماً كاملاً تمت تحت إشراف خبراء التنقيب ووفقا للمعايير العالمية استهدفت من خلاله الحفاظ على هذا الأثر الإسلامي المهم.. مشيرا إلى أن تشييد المسجد تمت على مساحة 1600 متر مربع ويضم قاعة رئيسة للصلاة تحتل ثلثي مساحته وتتسع مع الرصيف الخاص بالمسجد لنحو 1000 مصل إضافة إلى 28 نافذة مقوسة على جانبيه وممر مغطى بأحجار جبلية وثلاثة أبواب كبيرة تفتح باتجاه الجهة الشرقية إلى جانب 60 عمودا يعلوها سقف مغطى بسعف النخيل.

وكان صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة قد وجه دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة بإجراء دراسة تاريخية لآثار المسجد المكتشفة، والاستعانة بالخبراء والمتخصصين لإبراز الوجه التراثي والتاريخي للمسجد، والذي يعكس مدى أصالة وعراقة المنطقة القديمة في رأس الخيمة الضاربة بجذورها في عمق التاريخ، والتي كان لها أدوار اجتماعية واقتصادية في التاريخ القديم.

كما أوصى سموه بالاستعانة بشركة متخصصة لدراسة الأساسات التكوينة لهيكل الجامع الكبير ومدى تحملها وعمرها الافتراضي وتوفير شركة متخصصة لأعمال التبريد والتكييف والتمديدات الكهربائية للحفاظ على المسجد كمعلم تاريخي وتراثي للإمارة تحت إشراف الدائرة.

نبذة تاريخية

جدير بالذكر أن مسجد المغفور له الشيخ محمد بن سالم القاسمي الذي يطلق عليه “الجامع الكبير” يعد أحد أقدم وأكبر المساجد في مدينة رأس الخيمة وثاني أقدم مسجد على مستوى الدولة بناه المغفور له الشيخ صقر بن راشد القاسمي الذي حكم في الفترة التاريخية من 1777 إلى 1803 ميلادية فيما أجريت للمسجد صيانة وتوسعة في عهد المغفور له الشيخ سلطان بن صقر القاسمي الذي حكم في الفترة من 1803 إلى 1866 ميلادي وتم تجديد المسجد وتوسعته في عهد المغفور له لشيخ خالد بن صقر بن خالد القاسمي حاكم رأس الخيمة ما بين عام 1900- 1908 ميلادي فكانت آخر توسعة للمسجد في بداية حكم المغفور له الشيخ سلطان بن سالم القاسمي “رحمه الله” حاكم رأس الخيمة 1919- 1948 ميلادي بينما كان آخر ترميم أجري للمسجد في عام 1993م بناء على توجيهات المغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي “رحمه الله” حاكم رأس الخيمة ليكون مكانا للعبادة ورمزاً من رموز الإمارة الحضارية القديمة.

ــــــــــــــــ

إضغط على الصورة للإطلاع على الخبر من المصدر

جهود في خدمة الشريعة الإسلامية / سفارة الدولة توزع 2000 مصحف على المساجد والمراكز الإسلامية بنيجيريا

وزعت سفارة الدولة لدى جمهورية نيجيريا الاتحادية بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري أكثر من 2000 مصحف من مصاحف الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله على عدد كبير من المساجد والمراكز الإسلامية في نيجيريا. وأعربت إدارة المساجد والمراكز الإسلامية التي استفادت من الحصول على المصحف عن شكرها وتقديرها للجهود الخيرية والإسلامية التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة والمتمثلة في مؤسساتها الخيرية والإسلامية التي من شأنها نشر الدين الإسلامي ومد يد العون للمسلمين في مختلف دول العالم.

ــــــــــــــــ

إضغط هنا للإطلاع على الخبر من المصدر